حدث خطأ في هذه الأداة

كيف تميز بين البيض الطازج والقديم


 فوائد البيض, البيض الطازج, بياض البيض, صفار البيض, اهمية البيض, استخدامات البيض, البيض القديم, انواع البيض

فوائد البيض :

يتميز البيض بارتفاع قيمته الغذائية فبرويتن البيض عالي في قيمته الحيوية. كما ان البيض غتي في الدهن و يحتوي علي نسبة عالية من فيتامينات أ, د, وايضا يعتبر البيض من احين مصادرالحديد.
و تحتوي كل بيضة علي حوالي 6-7 جرام بروتين كامل في محتواه من الاحماض الامينية الاساسية و كذلك 5-6 جرام دهن سهل الهضم في الاحماض الدهنية الغير مشبعة و كذلك الكوليسترول و به نسبة عالية جدا من الكاربوهيدرات.

للتعرف علي درجة طزاجة البيض قبل التخزين:
عند كسر البيضة ووضعها في طبق مسطح يمكن التعرف علي درجة طزاجتها و صلاحيتها للأكل كما يلي:ي يحفظ الصفار في هذا الوضع
اولا: البيضة الطازجة جدا :
هي التي يتراوح عمرها من 1-3 ايام. و يبدو فيها الصفار مرتفعا مستديرا كنصف ثمرة المشمش زاهي اللون, و الذي يحفظ الصفار في هذا الوضع دائرة من البياض اللزج السميك تحيط به, يليها دائرة اخري خارجية من البياض الاقل لزوجة (البياض الخفيف), و محيط الدائرة الخارجية واضح الحدود. و الهلب (اربطة الصفار) يظهر قويا زاضحا كقطعة متكتلة من البياض, و رائحة البيضة طبيعية و تخلومن اية رائحة غير مرغوبة. يصلح البيض الطازج جدا لأطباق الفطور كالبيض المقلي صحيحا و البيض المسلوق و قلما تتكون حلقة داكنةغير مستحبة حول الصفار المسلوق لطزاجة البيض. كما يصلح يصلح للمايونيز و السوفليه و المارنج و الانجيل كيك (الكعك الاسفنجي الابيض). لأنه يعطي رغوة متماسكة و يسهل فصل الصفار عن البياض.
ثانيا: البيضة الطازجة:

و هي التي يزيد عمرها عن ثلاثة ايام و يقل عن 28 يوم او شهر (مخزنة في الثلاجة) و يلاحظ فيها ان الصفار اقل ارتفاعا من الصفار الطازج جدا و بالتالي يشغل حيزا اكبر من ال طبق (يفرش نوعا). و يحتفظ الصفار برائحته الطبيعية الجيدة و لونه الزاهي, و يكون منفصلا تماما عن البياض, و قد يميل قليلا الي احد الجوانب لارتخاء الارابطة الي حد ما. يصلح البيض الطازج للبيض المفري للبيض المفري باللبن و البسطرمة و غير ذلك و العجة و الاومليت بانواعه.
ثالثا البيض القديم:
هو البيض الذي يزيد عمره عن شهر الثلاجة, و ما زال في حالة صاحلة للاستهلاك و يظهر فيه الصفار مفلطح و كبير الحجم, لارتخاء الغشاء الرقيق الذي يحيط به, و الزلال حوله خفيف يكاد يملأ الطبق, رائحة البيض لا بأس بها. بالرغم من سلامة الصفار و احتفاظه بشكله فإنه من الصعب فصله عن البياض الخفيف, فقد ينكسر الصفار اثناء عملية الفصل و يختلط بالبياض. كما ان البياض الخفيف القديم لا يعطي رغوة متماسكة جامدة, لذا لا يصبح هذا البياض في صنع الحلويات و عند السلق تظهر الحلقة الداكنة حول الصفار. يصلح هذا البيض لصنع الكعك و البيسكويت و لخلطه بالاطعمة الاخري كالكفتة و لتغطية البفتيك و غير ذلك. 






















حقوق الطبع والنشر محفوظة لمدونة جمالك وصحتك من الطبيعة