حدث خطأ في هذه الأداة

عجائب الكمون في العلاج



لقد عرف الانسان الكمون و استخدمه منذ آلاف السنين فمصر كانت من أوائل الدول التي زرعته و صنعت منه علاجا للكثير من الأمراض المؤلمة. فلقد استخدمه المصري القديم في علاج الأمراض الجلدية مثل الجرب و القرح و الحروق و الجروح. لقد وصفه العلماء لعلاج مثل هذه الأمراض لاحتوائه علي عناصر قابضة و مجففة فهو يعمل علي قبض الجروح و تجففيفها و بالتالي تلتأم بصورة أسرع. لقد تكلم الطبيب الاغريقي ديكور ريدس عن فوائد و استخدامات الكمون و ذكر انه اذا تم اضافة الكمون المجفف مع الزيت و العسل يساعد كثيرا في علاج الجروح. و قال ريدس أيضا ان بذور الكمون تفيد في وقف نزيف الأنف و ذلك عن طريق طحنها و اضافتها للخل ثم شمها أو استخدامها داخل الأنف مباشرة عن طريق قطنة مبللة بالمزيج. و من عجائب الكمون الأخري التي اكتشفها جالنيوس انه يفيد في علاج الحصي و الأمغاص و البول الدموي و الانتفخات و ايضا لتورم الخصية عن طريق اضافته للزيت و استعماله كدهان. من المثير للدهشة أن الكمون قد شملت استخداماته أيضا مجال التجميل فهو ينظف الوجه و ينقيه اذا استخدم كغسول. و الكمون مفيد جدا لهؤلاء الذين بعانون من ضيق النفس إذا أضيف إليه الخل و الماء. و يعالج الكمون الرمد أيضا اذا استخدم مع بياض البيض و قرح العين أذا تم تقطيره في العين مباشرة. اما إذا اضيف الي الزعتر و استخدم كغرغرة يعالج في ألم الأدموي سنان.