حدث خطأ في هذه الأداة

الكراوية و طعامنا

يحرص الكثير من الناس علي ادخال عشبة أو بذور الكراوية في الطعام  و هذا ليس بحديث, فلقد استخدمه الجنود الرومان في كثير من طعامهم. و تتعدد الطرق و الأكلات و الأصناف التي تضفي الكراوية عليها طعما فريدا. فهناك مطابخ عدة تستخدم الكراوية لتنكيه الفاكهة المطبوخة أو مع حلويات الفواكه المجففة. و هناك من يفضل رائحته و طعمه مع المعجنات مثل الخبز و الكيك. و تشتهر بلدان كثيرة بتنوع استخدامها للكراوية. فنجد ألمانيا تمزج الأجبان بالكراوية و تضعها في الخبز و الكرنب و الشوربات. أما في السويد تخلط حبوب الكراوية مع الخبز الأسود ليزيد من قيمته الغذائية. و من المثير للعجب أنه يمكن صنع الخمر من الكراوية. ففي روسيا و ألمانيا يستخرجون الزيت من الكراوية و يمزجوه مع المسكرات و يصنعون منها نوع من أنواع الكحوليات و الذي يطلقون عليه اسم "كامل". أما في الدول العربية و خصوصا بالشام فالكراوية لها دلالة و مناسبة خاصة. فعقب الولادة أثناء فترة النفاس تأكل الأم المرضع أكلة شهيرة باسم "المغلي" و هي مفيدة جدا لأنها تساعد جسمها علي ادرار اللبن كما تؤكل أيضا كحلوي لكل من جاء ليهنئ الأم. و تحضر هذه الحلوي من  مزيج من 2 كوب الكراوية وكوب من الرز المطحون وكوب من السكر و9 أكواب من المياه م يوضع ليغلي علي النار. بعد ما ينضج يرفع من علي النار و يصب في كاسات و يزين بالكسرات مثل الصنوبر, الفستق, اللوز و الجوز.